0624. PEMBUNUH SAYYIDINA ALI BIN ABI THOLIB KARROMALLOHU WAJHAH

• Mbah Godek
  
PEMBUNUH SAYYIDINA ALI BIN ABI THOLIB KARROMALLOHU WAJHAH

pembunuhnya adalah abdurrahman bin muljam pada tanggal 17 romadlon,beliau wafat dihantam pedang di keningnya sehingga menembus otaknya.

cerita singkatnya yaitu ada 3 laki2 dari kaum khowarij yg bertugas yaitu abdullah bin muljam,albarok bin abdullah attamimi dan amr bin bakar attamimi .

ibnu muljam berkata :

" aku akan membunuh ali untuk kalian "

albarok berkata :

" aku akan membunuh muawiyah untuk kalian."

dan amr bin bakar berkata :

" aku akan bunuh amr bin ash untuk kalian ."

Mereka telah sepakat dan saling kompromi dan merahasiakan apa rencana mereka.

Pada suatu hari ibnu muljam berkunjung disuatu golongan dari bani taimir robab kemudian melihat sosok wanita yg bernama qotthom bin syajnah bin addi bin amir bin auf bin tsa'labah bin saad bin dzahal bin taimir robab,yg mana ayah dan saudaranya telah dibunuh ali ditanah nahrowan,,lalu abdullah bin muljam heran dan suka sama wanita tersebut lalu meminangnya tapi wanita itu berkata :

" saya tidak akan mau menikah denganmu sehingga kamu bisa mengobati hatiku ."

lalu abdurrahman bin muljam berkata :

" jangan kamu minta padaku kecuali aku akan memenuhi permintaanmu (apapun yg kau minta akan aku turuti) ."

lalu wanita tadi menjawab :

"3000 dan terbunuhnya Ali ."

lalu bnu muljam menjawab :

" demi Allah kedatanganku ke mesir ini hanya untuk membunuh ali maka aku akan menurutii apa yg kamu pinta ."

dan ibnu muljam ketemu dgn syabib bin bajroh al-asyba'i,dan menceritakan apa yg direncanakan dan mengajaknya untuk bergabung dan syabib menyetujuinya.
.ibnu muljam pada malam itu menginap disitu untuk rencana membunuh ali pada waktu subuhnya dimalam yg ditentukan itu,asy'ats bin qois alkandi bermunajat dimasjidnya sehingga fajar tiba,dan berkata pada ibnu muljam,shubuh telah tertawa,lalu ibnu muljam dan syabib bergegas menghunus pedang mereka dan datang lalu duduk didepan lobang/pintu yg mana ali biasa kluar dari pintu tersebut..pedang ibnu muljam mengenai kening ali sampai rata sehingga menembus otak sedangkan pedang syabib terjatuh dikubah.

أسد الغابة (2/ 304، بترقيم الشاملة آليا)

أنبأنا عبد الوهاب بن هبة الله بن عبد الوهاب إذناً، أخبرنا أبو بكر الأنصاري، أخبرنا أبو محمد الجوهري، أنبأنا أبو عمر بن حيوية، أنبأنا أحمد بن معروف، أنبأنا الحسين بن قهم، أنبأنا محمد بن سعد قال: انتدب ثلاثة نفر من الخوارج: عبد الرحمن بن ملجم المرادي، وهو من حمير، وعداده في بني مراد، وهو حليف بني جبلة من كندة. والبرك بن عبد الله التميمي، وعمرو بن بكر التميمي. فاجتمعوا بمكة. وتعاهدوا وتعاقدوا ليقتلن هؤلاء الثلاث علي بن أبي طالب ومعاوية وعمرو بن العاص ويريحوا العباد منهم. فقال ابن ملجم: أنا لكم بعلي، وقال البرك: أنا لكم بمعاوية، وقال عمرو بن بكر: أنا كافيكم عمرو بن العاص فتعاهدوا على ذلك وتعاقدوا عليه، وتواثقوا أن لا ينكص منهم رجل عن صاحبه الذي سمي له، ويتوجه له حتى يقتله أو يموت دونه. فاتعدوا بينهم ليلة سبع عشرة من رمضان، ثم توجه كل رجل منهم إلى المصر الذي فيه صاحبه، فقدم عبد الرحمن بن ملجم الكوفة، فلقي أصحابه من الخوارج، فكاتمهم ما يريد. وكان يزورهم ويزورونه، فزار يوماً نفراً من بني تيم الرباب، فرأى امرأة منهم يقال لها: قطام بنت شجنة بن عدي بن عامر بن عوف بن ثعلبة بن سعد بن ذهل بن تيم الرباب، وكان علي قتل أباها وأخاها بالنهروان، فأعجبته فخطبها، فقالت: لا أتزوجك حتى تشتفي لي. فقال: لا تسأليني شيئاً إلا أعطيتك. فقالت: ثلاثة آلاف، وقتل علي بن أبي طالب. فقال: والله ما جاء بي إلى هذا المصر إلا قتل علي، وقد أعطيتك ما سألت. ولقي ابن ملجم شبيب بن بجرة الأشجعي. فأعلمه ما يريد، ودعاه إلى أن يكون معه، فأجابه إلى ذلك. وظل ابن ملجم تلك الليلة التي عزم فيها أن يقتل علياً في صبيحتها يناجي الأشعث بن قيس الكندي في مسجده حتى يطلع الفجر، فقال له الأشعث: فضحك الصبح، فقام ابن ملجم، وشبيب بن بجرة، فأخذا أسيافهما، ثم جاءا حتى جلسا مقابل السدة التي يخرج منها علي - قال الحسن بن علي: فأتيته سحيراً، فجلست إليه فقال: إني بت الليلة أوقظ أهلي، فملكتني عيناي وأنا جالس، فسنح لي رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقلت: يا رسول الله، ما لقيت من أمتك من الأود واللدد فقال لي: " ادع الله عليهم " . فقلت: اللهم أبدلني بهم خيراً منهم، وأبدلهم بي شراً لهم مني. ودخل ابن التياح المؤذن على ذلك فقال: الصلاة، فقام يمشي ابن التياح بين يديه وأنا خلفه، فلما خرج من الباب نادى: " أيها الناس، الصلاة الصلاة " ، كذلك كان يصنع كل يوم يخرج ومعه درته يوقظ الناس فاعترضه الرجلان. فقال بعض من حضر: ذلك بريق السيف، وسمعت قائلاً: " يقول لله الحكم يا علي لا لك " ثم رأيت سيفاً ثانياً فضربا جميعاً، فأما سيف ابن ملجم فأصاب جبهته إلى قرنه ووصل إلى دماغه، وأما سيف شبيب فوقع في الطاق، فسمع لي يقول: " لا يفوتنكم الرجل " . وشد الناس عليهما من كل جانب، فأما شبيب فأفلت، وأخذ ابن ملجم فأدخل على علي، فقال: أطيبوا طعامه، وألينوا فراشه، فإن أعش فأنا ولي دمي: عفو أو قصاص، وإن مت فألحقوه بي أخاصمه عند رب العالمين. فقالت أم كلثوم بنت علي: يا عدو الله، قتلت أمير المؤمنين! قال: ما قتلت إلا أباك. قالت: والله إني لأرجو أن لا يكون على أمير المؤمنين بأس. قال: فلم تبكين إذاً ثم قال: والله لقد سممته شهراً - يعني سيفه - فإن أخلفني أبعده الله وأسحقه

LINK ASAL : 

0 komentar:

Poskan Komentar

Copyright © KAJIAN ISLAM SEPUTAR SEKS - DONK 2014-2015
Ikuti Kami di Facebook & Fans Page